الأربعاء، 16 يناير، 2013

كيف نميز بين السلوك السوي والغير سوي


محكات تمييز السلوكيات السوى والغير سوى
وحتى نستطيع الحكم على السلوك لابد من توافر مجموعة من المحكات والتي من خلالها يمكن تمييز السلوكيات المرغوبة والسلوكيات غير المرغوبة. ومن هذه المحكات :
عدد مرات تكرار السلوك
فترة حدوث السلوك
شكل السلوك
شدة السلوك
كمون السلوك 
وسوف نتحدث اليوم عن الجزء الاول وهو عدد مرات تكرار السلوك


تكرار السلوك يعني عدد المرات التي يحدث بها السلوك، في فترة زمنية محددة، فمعظم الأطفال يتشاجرون من حين إلى آخر. لكن البعض يتشاجر بشكل متكرر. وتعديل السلوك يهتم بالسلوك الذي تتكرر بانتظام فلا يعنى أن طفل معين أظهر سلوك عدوانى فى وقت معين أن هذا الطفل عدوانى ولكن قد يتصرف الطفل بطريقه غير ملائمة تحت ظروف منفردة. فمثلا قد يكون الطفل متعبا، أو قد يوجد وضع مرهق في البيت، أو قد يثار الطفل من قبل أحد زملائه في الفصل. ففي حالات معينة لا بد يتم تجاهل السلوك أو يخبر الطفل بهدوء بان مثل هذا السلوك غير مقبول ، ويشرح له في نفس الوقت السبب. ويجب قدر المستطاع معالجة الوضع ،فمثلا،تستطيع جعل الطفل المتعب يستريح في مكان هادئ أما فى حالة إذا تكرر السلوك الغير ملائم بانتظام لفترة طويلة فان هناك شيئا في البيئة يعزز هذا السلوك أو قد يعزز هذا السلوك شى داخلى لدى الطفل لذلك يجب على الأخصائي أو الأب أو الأم دراسة ظروف المواقف المختلفة التي يتعرض لها الطفل ثم اتخاذ خطوات منتظمة لتعديل السلوك وهنا يمكن تطبيق ذلك على أطفال التوحد فأطفال التوحد فى أوقات كثيرة يصدرون بعض السلوكيات الغير مقصودة ونتيجة أن الأهل والعاملين فى بعض المراكز يضعون فى اعتبارهم أن هولا الأطفال توحديون فعند صدور السلوك وربما للمرة الأولى يبداون فى لفت انتباه الطفل الى ضرورة عدم تكرار السلوك أو فى محاولة اطفاء الاستجابة عن طريق العقاب اوحرمان الطفل من بعض المعززات وهنا تقتضى مبادى تعديل السلوك الصحيح بضرورة الانتظار حتى يتم تكرار السلوك من الطفل ويعتبر هذا الانتظار احدى التكنيكات العلاجية وهو ما يعرف بالتجاهل.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق